مغربيتان تتعرضان للسرقة داخل مستشفى في إسبانيا! 




متابعة:

تعرضت سناء الصالحي، مغربية تبلغ من العمر 27 سنة، وتقيم في إسبانيا، وشقيقتها للسرقة، حينما كانت في المستشفى تخضع للعلاج، بعد ارتفاع درجة حرارة جسمها إلى 40 درجة.

وكشفت صحيفة “لافيرداد”، الإسبانية، أن المهاجرة المغربية دخلت إلى مستشفى “الملكة صوفيا” لتلقي العلاجات الضرورية بعد ارتفاع درجة حرارة جسمها، غير أنها اكتشفت تعرضها للسرقة بعد ضياع جواز سفرها، وكذا الخاص بشقيقتها، فضلا عن بطاقتي الإقامة، والتعريف الوطنية، ما دفعها إلى مغادرة المستشفى.

وعبرت المهاجرة المغربية، استنادا إلى المصدر ذاته، عن استيائها العارم، وامتعاضها الشديد من أنها كانت ضحية للسرقة داخل الغرفة، حيث كانت تقيم في المستشفى، خلال فترة العلاج، وكذا لعدم تفاعل إدارته مع احتجاجاتها نتيجة ذلك، ما دفعها إلى مغادرتها، والتوجه صوب الدائرة الأمنية لتقديم شكاية.

وشدد المصدر ذاته على أن المهاجرة المغربية وشقيقتها كانتا تعتزمان السفر إلى المغرب، في منتصف شهر يوليوز المقبل، لعيادة والدتهما، وجدتهما، قبل أن تصطدما بخبر سرقة جوازي سفرهما، ووثائق الإقامة، وبطاقة بنكية، ومبلغ 55 أورو، وهو ما دفعهما إلى إطلاق طلب مساعدة على العثور على وثائقهما، من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، بينها “فايسبوك”، ووسائل الإعلام الإسبانية.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن