إجراءات مكافحة الإرهاب في أوروبا: إمام بلجيكي مغربي من بين المشتبه بهم




القيادي في الجماعة التي يشتبه في أن له صلة مع الدولة الإسلامية، والتي اعتقل أعضاؤها الاربعاء خلال عملية لمكافحة الإرهاب في جميع أنحاء أوروبا، هو الإمام البلجيكي المغربي “طارق شادليوي”.

زعيم مجموعة يشتبه في أن لها صلة مع الدولة الإسلامية، الذي ألقي القبض على أعضائها الاربعاء خلال عملية لمكافحة الإرهاب في جميع أنحاء أوروبا، هو الإمام البلجيكي المغربي طارق شادليوي، ذكرت يوم الجمعة “Gazet فان أنتويرب”، والتي تعتمد على وسائل إعلام البريطانية. الإمام، في الأربعينات من عمره، اعتقل في برمنغهام المملكة المتحدة، حيث كان يعيش لمدة سنتين مع زوجته وأولاده. النيابة العامة الاتحادية من جانبها توضح أنه لم يتم أي تحقيق في بلجيكا ضد السيد شادليوي.

كتبت صحيفة “تايمز أوف لندن” أن شادليوي هو من أصل مغربي لكنه يحمل جواز سفر بلجيكي، اعتقل الاربعاء. وصدر أمر اعتقال أوروبي ضده. فيشتبه في كونه واحد من مجموعة تضم  ستة أشخاص يشتبه في أن لهم صلة مع تنظيم الدولة الإسلامية والذين اعتقلوا في عملية لشرطة الأوروبية يوم الاربعاء.

ويشتبه في كونه زعيم خلية إرهابية مقرها في “بالما دي مايوركا” (جزر البليار، إسبانيا) كان يجند الشبان للقتال في صفوف مجموعة تنظيم الدولة الإسلامية، وشجع أيضا على الحركة الجهادية على موقع يوتيوب. وجاء في بيان صدر يوم الاربعاء بأنه “إمام السلفية”، من دون اعطاء اسمه.

وذكرت النيابة الفيدرالية البلجيكية انه “لم يقدم بعد أي سجل في بلجيكا” في الوقت الراهن.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن