حراك مدريد يتهم الدولة المغربية ببناء “كثرة المساجد” ..




في تطور لافت للنظر،وعوض أن يتقدم أصحاب ما يسمى “حراك مدريد”ببلاغ للرأي العام الإسباني حول ما تعرض له سكان الريف إبان الإستعمار من قمع وقتل وتعذيب وصل إلى حد إستعمال الغزاة مواد كيماوية ترقى لجرائم حرب حسب القوانين الدولية،نرى أن هذه المجموعة أصدرت بيانا لأسيادها الإسبان تتهم فيه السلطات المغربية ببناء المساجد في دولة يعتبر الإسلام دينها الرسمي ومرجعها الأساسي في التشريع.

البيان إن جاز لنا فعلا أن نسميه كذلك،خاصة عندما يضرب ركنا من أركان المقدسات التي لا يمكن للمغاربة أن يتنازلو عليها ولو على حساب حياتهم،بل الأبعد من ذلك لو كان الشهيد عبد الكريم الخطابي على قيد الحياة لسافر على الأقدام الى مدريد وتبرأ من كاتبه براءة الذئب من دم يوسف،واستنكر إصداره في دولة لها تاريخ أسود يعترف به سكان الريف الأحرار لا الوصوليون المدعومون من بعض الكيانات السياسية التي بدأت تصطاد في الماء العكر نتيجة جهل البعض بأبسط مقومات اللعبة السياسية.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن