صلاح عبد السلام يتهم النائب البرلماني “سولير” بانتهاك الخصوصية




صلاح عبد السلام, العضو الوحيد المزعوم على قيد الحياة من القوات الجهادية ل 13 نونبر سيواجه الأربعاء أمام المحكمة ل”نونتير” النائب البرلماني “سولير” بخصوص انتهاك الخصوصية حيث يتهم البرلماني بوصفه لظروف اعتقاله لصحيفة صنداي.

المشتبه به الرئيسي في الهجمات التي قتل فيها 130 شخصا في باريس وسان دوني (سين سان دوني) لم يعد له رسميا محامي بعد أن تخلى كل من “ميس فرانك” و”سفين ماري” عن الدفاع عنه.

ووفق لمصدر مطلع على القضية فان الشكل الذي ستأخذه هذه الجلسة لا يزال غير مؤكد. وأكد نفس المصدر ان صلاح عبد السلام لن يغادر زنزانته من أجل استماع مدني.وأنه في حال لم يحصل على محامي للترافع عنه فانه سيتم تسجيل استنتاجات لاستكمال وانهاء الاجراءات المتخدة من طرفه.

وجاء هذا من خلال زيارة قام بها “تييري سولير” الذي تم اعادة انتخابه الأحد, لسجن فلوري في جنوب باريس في 29 يونيو 2016 في ممارسة له حق برلماني لزيارة السجون حيث يتواجد عبد السلام تحت المراقبة 24 على 24.

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن