مغربي زوج ابنته قسرا فجرته للقضاء في اسبانيا




تدخلت الشرطة الكاتالونية لمنع اتمام زواج فتاة مغربية تحمل الجنسية الاسبانية ، من مهاجر مغربي يكبرها بـ 13 سنة يقيم في فرنسا، بعد ان اجبرها والدها على ذلك.

وذكرت الشرطة الكاتالونية ان الفتاة البالغة من العمر 19 سنة، اجبرها والدها على الزواج من الشخص المذكور، بعد ان هددها بعدم ارجاعها الى اسبانيا، وأقامت زفاف في مسقط رأسها بالناظور صيف السنة الماضية.

وقبل اسابيع اقامت العائلة حفل زفاف في منطقة فيلانويفا نواحي برشلونة حيث تقيم مع والدها، حيث كان من المقرر ان تنتقل الفتاة للعيش مع زوجها في فرنسا، الا انها هربت من المنزل رفقة شقيقة لها، وقدمت شكوى لدى المديرية العامة لرعاية الاطفال والمراهقين، ضد والدها متهما اياه بتزوجها قسرا، ليتم احالة الملف على المحكمة.

وأوضح ذات المصدر ان السلطات القضائية اصدرت مرسوما يقضي بمنع والد الفتاة من الاقتراب اليها لمسافة 1000 متر، كما فتحت تحقيقا مع كل المشتبه فيهم بارتكاب جريمة الزواج القسري وجريمة العنف المنزلي وفق القانون الجنائي الاسباني، في الوقت الذي تم فيه ايداع الفتاتين لدى مركز تابع للمديرية العامة لرعاية الاطفال والمراهقين في انتظار قرار المحكمة في قضيتهما.

وتجدر الاشارة ان الزواج القسري يعتبر جريمة بموجب قانون العقوبات الاسباني، وقد تصل الاحكام في ما بين ستة اشهر وثلاث سنوات.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن