بعد قضضائه 5 سنوات بإحدى المعاهد بإيطاليا..مغربي محروم من ديبلوم تخرجه بسبب جنسيته




كشفت صحيفة “لاريبوبليكا” معاناة ومشكلة تلميذ مغربي باليرمو قضى خمس سنوات في التكوين بأحد المعاهد محروما من ديبلوم التخرج بسبب جنسيته المغربية.

وعرض  عبد العالي كريم ،19 سنة، مشكلته بعدما أصبح مهددا بضياع مستقبله لعدم إمكانية حصوله على ديبلوم التخرج ، وذلك

بعدما  اكتشف أن شهادة مزاولة المهن البحرية بإيطاليا بحسب القوانين المنظمة للمعهد الذي يدرس به لايتم تسليمها إلا للإيطاليين، وذلك بعد سنته الثالثة وهو ما يعني أنه في آخر السنة سيجد نفسه من دون شهادة التخرج ما دام انه لا يتوفر على الجنسية الإيطالية، متسائلا لماذا لم يتم إخباره في السنة الأولى عندما تم قبوله ما دامت القوانين تنص على ذلك.

وللإشارة فإن مزاولة المهن البحرية بمختلف انواعها يشترط الحصول على ما يسمى ب “شهادة الإبحار” التي تسلمها معاهد التكوين والتي تمتد فيها الدراسة لخمس سنوات على الأقل.

هذا ويعد موضوع الجنسية الإيطالية من المواضيع التي شكلت دائما عائقا للعديد من المهاجرين بحيث عادة ما يضطرون للإلتجاء إلى المحاكم للحصول على إلغاء شرط الجنسية في الولوج إلى منصب شغل معين أو امتهان مهنة معينة فإلى سنوات قريبة كانت مهنة الهندسة المعمارية تشترط الجنسية الإيطالية، ومنذ سنوات قليلة فقط اضطر مهاجر مغربي للجوء إلى المحكمة للإشتغال كميكانيكي بشركة النقل الحضري بميلانو عندما تم منعه من المشاركة في مباراة لأنه لا يتوفر على الجنسية الإيطالية.

 

 

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن