مهاجرة مغربية ومستشارة بإقليم كتالونيا الاسبانية تتعرض لتصرفات عنصرية 




تعرضت فاطمة طالب، المستشارة الإسبانية ببلدية “بدالونا” بإقليم كتالونيا، ل”تصرفات عنصرية، ومواقف تعبر عن الكراهية ضد الإسلام”، وذلك حسب شكاية تقدمت بها.

وذكرت أنها “قررت اطلاع الرأي العام على ما تتعرض له من مضايقات، لا سيما بعدما أقدم شخص في الآونة الأخيرة على شتمها والبصق عليها في الشارع العام” حسب قولها.

وحسب ما نقلته صحيفة “أ بي سي” الإسبانية عن المستشارة قولها أن: “هذه الأفعال العنصرية هي نتاج سياسة خابيير غارسيا ألبيول، العمدة السابق لبلدية بدالونا والقيادي في الحزب الشعبي الإسباني، الذي خصص فترة ولايته لزرع الكراهية والفتنة والانقسام بين مواطني البلد الواحد”، مضيفة أن غارسيا “يرى أن الجاليات المسلمة تشجع على الفقر والبطالة، بالإضافة إلى أنها سبب مباشر في انعدام الأمن” حسب ما ذكرته.

بعد الاتهامات، غرد خابيير غارسيا على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، قائلا:”المسؤولة المغربية تريد من وراء خروجها الإعلامي، التغطية على فشلها السياسي وضعف كفاءتها”، فيما اعتبرت “دولور سباتير”، العمدة الحالية لمدينة بدالونا، أن ما نراه اليوم هو “نتيجة مباشرة لأساليب إضفاء الشرعية على العنصرية تجاه الجالية الأجنبية تماما كما يفعل الرئيس الأمريكي الحالي، دونالد ترامب”.
إنهاء الدردشة




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن