مهاجر مغربي يلتجأ إلى الشرطة الإيطالية بعد اكتشافه عدم عذرية زوجته وتهديد عائلتها له بالمغرب




في حادثة وصفت بالغريبة كشفت صحيفة محلية بجهة إيميليا رومانيا أن مهاجر مغربيا قدم بلاغا رسميا ضد أصهاره بالمغرب يتهمهم من خلاله بتهديده بالقتل بعدما اكتشف أن ابنتهم التي تزوجها لم تكن عذراء عكس ما أفادت به أثناء توثيق عقد الزواج

وقالت صحيفة “كورييري رومانيا” فإن المهاجر المغربي ،27 سنة، قام منذ سنتين بالزواج بإحدى مواطناته،25 سنة،  بالمغرب، وبعد فترة قصيرة من التعارف بينهما قاما بتوثيق عقد الزواج بصفة رسمية من دون أن يقيما العرس وذلك حتى يتمكنا من إستيفاء جميع الإجراءات القانونية بإيطاليا للحصول على حق التجمع العائلي.

ويضيف ذات المصدر أنه مع اقتراب وقت العرس اكتشف المهاجر المغربي أن من أصبحت زوجته بشكل رسمي ولو على الاوراق غير عذراء عكس ما كانت أفادت به أمام العدول معززة أقوالها بشهادة طبية لطبيب مختص.

وحسب ذات المشتكي فإن من أصبحت زوجته بقوة القانون ادعت بداية أنها تعرضت إلى التهاب أدى فقدانها لبكرتها، ثم بعد ذلك قالت أنها تعرضت لعملية اغتصاب، ورغم اكتشافه ل “الخداع” الذي تعرض له يضيف المتحدث إلا انه قرر مسامحتها وفتح صفحة جديدة في علاقتهما وإقامة العرس استعدادا لالتحاقها به في إيطاليا.

إلا أنه أياما بعد ذلك وبينما كان الزوج متجه إلى المغرب لاستقدام زوجته، سيجد نفسه أمام “مفاجأة” لم تكن في حسبانه حيث اكتشف أن من تعتبر زوجته تعيش مع رجل آخر غيره عيش الأزواج وبعلم جميع أفراد أسرتها، وامام مواجهته لها اعترفت له أن هدفها من الزواج به كان بغرض الحصول على الإقامة بإيطاليا.

وأمام هول “المفاجأة” يسترسل المهاجر المغربي شكايته في محضر رسمي لدى الشرطة الإيطالية اتجه رأسا على عقب إلى القنصلية العامة الإيطالية بالدار البيضاء ليقدم اعتراضه على الطلب الذي كانت زوجته للحصول على التأشيرة للإلتحاق به، مزودا موظفي القنصلية بجميع المعلومات.

ومباشرة بعد رفض القنصلية طلب التأشيرة للزوجة، بدأت التهديدات تتهاطل على الزوج بإيطاليا من قبل عائلة الزوجة مع رفع دعوى قضائية في حقه تطالبه ب 12 ألف يورو كتعويض عن “الضرر” الذي تسبب فيه للزوجة والتي تتهمه بتسخير أحد الأشخاص لإغتصابها.

ولم يقف الأمر عند حدود التهديد والإلتجاء إلى القضاء فقط فقد تناهى إلى علم المهاجر المغربي المقيم بمدينة تشيزينا أن أسرة من كانت من المحتمل ان تصبح زوجته بدأت في الإتصال بأحد الأشخاص من ذوي السوابق الإجرامية بمدينة طورينو لكي يلحق الأذى به حيث هدده “صهره” أن سيجز رأسه إن لم يقم بتلبية مطالبهم.

وقد التجأ المهاجر المغربي إلى مصالح الشرطة بتشيزينا طالبا توفير الحماية له والتأكد من صحة التهديدات التي أصبحت تلاحقه ممن يتهمهم بالتحايل عليه.

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن