التحقيق مع والدي طفلة مغربية توفيت في ظروف غامضة بإيطاليا 




فتحت النيابة العامة بمدينة نوفارا تحقيقا قضائيا في وفاة طفلة مغربية لم تتجاوز ربيعها الخامس لأسباب لا تزال مجهولة في انتظار تشريح الجثة.

 

وحسب المحققين فإن الطفلة المغربية التي كانت في زيارة لمدينة نوفارا رفقة والديها المقيمان منذ سنوات عديدة بمدينة بريشا، تم نقلها في وضعية صحية خطيرة إلى المستشفى الرئيسي بنوفارا،استسلمت لبارئها ساعات قليلة بعد ذلك.

 

هذا وفي انتظار نتائج تشريح جثمان الصغيرة المغربية، قام المحققون باستجواب والدي الطفلة عن الأسباب التي دفعتهما للتأخير في عرضها على الأطباء و نقلها للمستشفى، ولماذا قاما بنقلها على متن القطار لمسافة حوالي 150 كلم انطلاقا من مدينة بريشا أين تقيم الأسرة وصولا إلى مدينة نوفارا.

 

وحسب مصادر من مستشفى نوفارا فإن الطفلة المغربية أثناء وصولها إلى المستعجلات كانت “شبه ميتة” من جراء المضاعفات التي كانت تعاني منها والتي لم يتسنى الكشف عن أسبابها حيث توفيت بين يدي أطباء المستعجلات وهم يحاولون إنعاشها جراء الوهن الذي أصاب جسمها.

 

وفي انتظار نتائح التشريح فإن على والدي الطفلة تقديم تفسير مقنع للمحققين نتيجة “إهمالهما” لإبنتهما والتأخير على تقديم الرعاية الصحية لها.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن