محكمة النقض تؤيد الحكم بـ20 سنة على مغربي قتل شخصين في هولندا




رفضت المحكمة العليا في الرباط اليوم الخميس طلب الطعن الذي تقدم به محكوم بـ 20 سنة سجنا لتورطه في جريمة قتل على الاراضي الهولندية في سنة 2012، حسب ما كشفت عنه مصادر صحفية هولندية.

وحسب ذات المصادر فان المتهم الذي صدر في حقه حكما بالسجن من طرف محكمة الاستئناف بطنجة، طعن في هذا الحكم، مدعيا ان المحكمة استندت في ادانته الى “ادلة ملفقة” و”تقارير عنصرية للشرطة الهولندية”، وهو ما لم تقتنع به المحكمة العليا التي قررت تأييد الحكم.

وتعود تفاصيل القضية الى 29 دجنبر من سنة 2012 عندما اقدم المحكوم عليه “حمزة بلحاج” رفقة اشخاص اخرين على قتل شخصين مواطنين مغربيين هما “سعيد اليزيدي” و “يوسف لخروف”، بالعاصمة الوهولندية امستردام، باستعمال اسلحة نارية كما اطلقوا النار على رجلي شرطة بعد هروبهم من مسرح الجريمة.

وقد تم توقيف “بلحاج” السنة 2013 بطنجة من قبل الأجهزة الأمنية المغربية، التي قررت عدم تسليمه إلى السلطات الهولندية ومحاكمته أمام القضاء المغربي، لعدم وجود اتفاقية تسليم المجرمين بين البلدين، حيث وافقت السلطات القضائية الهولندية على ذلك بعد تطمينات بعدم الحكم عليه بالإعدام.

وكانت المخابرات الهولندية قد تتبعت تحركات بلحاج داخل المغرب وقامت بمراقبة كل تحركاته، حيث أشارت تقارير صحفية هولندية أن المعني بالأمر كان في الكثير من الأحيان يختبئ في جبال الريف غير أن ذلك لم يمنعه من التنقل إلى مدينة طنجة والسهر في ملاهي ليلية قبل إعتقاله من طرف السلطات المغربية بمطار طنجة حينما كان يستعد لإستقبال صديقته القادمة من هولندا .

وشهدت محاكمة بلحاج متابعة اعلامية واسعة من طرف وسائل اعلام هولندية ، التي اوفدت مراسليها لمتابعة اطوار المحاكمة، حيث ادانته غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بطنجة بالسجن 20 سنة في سنة، وهو الحكم الذي ايدته غرفة الجنايات الاستئنافية بذات المحكمة في سنة 2015.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن