إيطاليا : “ما حدث فضيع وأبنائي تعرضوا لصدمة نفسية عنيفة” هذا ما صرح به المغربي المطرود من سكنه عن طريق عنصرين




“ما حدث فضيع وأبنائي تعرضوا لصدمة نفسية عنيفة” يقول المهاجر المغربي مراد مصلوح ،40 سنة، لصحيفة لاريبوبليكا” بعد ان تم طرده من قبل مجموعة من العنصرين بحي سان بازيليو رفقة زوجته فتحية وأبنائهما الثلاثة الذي لا يتجاوز عمر أكبرهم سبع سنوات.

 

مراد أوضح أنه انتظر دوره للحصول على سكن إجتماعي من البلدية لمدة ما يزيد عن خمس سنوات، وأنه لم يكن يتصور بتاتا انه سيتم استقباله بهذه الطريقة.

ويضيف المهاجر المغربي من خلال إجابته عن أسئلة الصحيفة الإيطالية أن “أكثر ما يحز في نفسي هو معاملتهم للأطفال، يمكنني أن أتفهم الأسباب التي دفعت بهؤلاء الأشخاص لمنعي من دخول البيت الذي سلمته لي السلطات البلدية، ولكن لا يمكن بتاتا فهم استهداف الأطفال”، قبل ان يضيف “لقد كانوا يصرخون أكثر ويوجهون إلينا مختلف أنواع القذف والشتم كلما لاحظوا أنني كنت أحاول أن أخفف من رعب أبنائي”.

وقال مراد، المقيم بإيطاليا منذ 13 سنة ، في ذات الحوار أنه لن يتنازل في حقه في الحصول على السكن الذي يخوله القانون شرط أن لا يكون بحي سان بازيليو الذي رفع بعض سكانه في وجهه “ارحل إلى بلدك” و “عد من حيث أتيت أيها الأسود” وغيرها من الهتافات العنصرية التي “لم تستثني حتى أطفالي الثلاثة المزدادين بروما”




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن