ايطاليا:الحكم بالسجن على مهاجر مغربي متهم بالتطرف




أدانت محكمة العاصمة الإيطالية روما في حكم ابتدائي مهاجر مغربيا تورط في نشر “أفكار متطرفة” على إحدى المدونات الإلكترونية، بالسجن النافذ لمدة ست سنوات وشهرين و20 يوما. 

المهاجر المغربي عبد الرحيم الخلفي المزداد بأزمور، كان قد جرى إعتقاله في يوليوز من السنة الماضية، بعدما قادت التحريات إلى اكتشاف إشرافه رفقة شخصين آخرين (تونسي ومغربي) على المدونة الإلكترونية التي اطلقوا عليها إسم “عشاق الحور” والتي وضعتها المصالح الأمنية الإيطالية تحت مجهرها بعدما تحولت إلى إحدى منابر ما أصبح يسمى ب “الجهاد الإلكتروني”. 

 

وحسب التحريات الأمنية فإن عبد الرحيم الخلفي كان هو المشرف التقني على المدونة وتسيير الشؤون المالية بينما يتولى المهاجر التونسي أحمد مسعودي الترويج لها واستقطاب المتتبعين، في حين كان المهاجر المغربي محمد ماجن هو المنظر الإيديولوجي وكتابة بعض المقالات أو إعادة نشر بعض المقالات التي تلقى رواجا كبيرا بين أنصار تنظيم “القاعدة”.

 

ولم تتمكن مصالح الأمن من إلقاء القبض سوى على الخلفي الذي نفى كل المنسوب إليه وأن لاعلاقة له بالموضوع من أساسه بينما تمكنا شريكيه من الهرب، حيث ما زالا في عداد المبحوث عليهما بناء على أمر أوربي أصدرته المصالح الأمنية الإيطالية.

 

وكانت النائبة العامة بمحكمة روما إليزابيتا شينيكولا قد طالبت بإنزال عقوبة 12 سنة سجنا في حق عبد الرحيم الخلفي بتهمة تكوين خلية إرهابية ذات أهداف دولية.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن