بشرى للطلبة المغاربة.. الاتحاد الأوربي يصادق على هذا القرار السار!




في محاولة من الدول الأوربية لاستقطاب المزيد من الأدمغة والكفاءات الأجنبية، وافق برلمان الاتحاد الأوربي على توجه يقضي بالسماح للطلبة والباحثين الأجانب بالبقاء في الدول الأعضاء في الاتحاد لـ9 أشهر على الأقل بعد اتمامهم لدراستهم عن طريق عقود البحث.

وكشفت صحيفة « لوموند » الفرنسية، اليوم الجمعة، أن الهدف من هذا القرار هو تمكين الطلبة والباحثين الأجانب، الذين أنهوا دراستهم باحدى الدول الأعضاء في الاتحاد، من ايجاد فرصة عمل على التراب الأوربي، أو انشاء مقاولاتهم ومشاريعهم الخاصة. هذا التوجه الجديد يناقض ما كان معمولا به، حيث كان الطلبة والباحثين الأجانب الذين أنهوا دراستهم في أوربا يتجهون صوب كندا، أو الولايات المتحدة الأمريكية لايجاد فرص شغل.

ويسعى الاتحاد الأوربي من خلال هذا القرار الجديد، تضيف « لوموند »، الى استقطاب أكبر قدر من الطلبة والباحثين الأجانب، والاستفادة من مؤهلاتهم وكفاءاتهم، وبموجب هذا القانون سيكون بامكان الطلبة والباحثين الأجانب التنقل داخل الدول الأعضاء في الاتحاد لـ6 أشهر عوض 3 أشهر التي كان معمولا بها في السابق، كما سيكون بامكان الطلبة أيضا مرافقة عائلاتهم لدول الاتحاد، و العمل 15 ساعة في الأسبوع عوض 10 ساعات التي كان معمولا بها قبل صدور هذا القرار الجديد.

وأكد « ديميتريس افراموبولوس »، المفوضية الأوربية في الهجرة، أن مراجعة السياسة الأوربية فيما يخص الطلبة دراسة الطلبة الأجانب خطوة توخى الاتحاد أن يبعث من خلالها برسالة مفادها أن الاتحاد الأوربي وجهة عالمية تنافسية ومستقبلة للطلبة الأجانب الذين تحتاج اليهم .




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن