هلع في إسبانيا بسبب بكتيريا أصابت عائلة مغربية




أعلنت وزارة الصحة الإسبانية يومه الجمعة 12 فبراير 2016، عن اكتشافها لحالات إصابة بمرض السعال الديكي وسط أسرة مغربية بـمنطقة “غوادا لاخارا”، موضحة أن طفلا حديث الولادة، كان أكثر المتأثرين بهذا المرض، وذلك بحسب ما أوردته صحيفة “Lacronica” الإسبانية.
وأوضح البيان، بأن 4 أفراد من ذات الأسرة ظهرت عليهم أعراض المرض، وهم أبوان و طفلهما الأكبر البالغ من العمر 7 أعوام، ورضيع في أسبوعه الـ 3، لم يتم التأكد بعد من خضوعه للقاح المرض من عدمه، مشيراً إلى أن هذا الأخير يتواجد بوحدة العناية المركزة بأحد مشافي العاصمة مدريد، فيما حالة الباقين مستقرة، ولا تستدعي البقاء في المشفى.
وحسب بيان لذات الوزارة، فإن ظهور هذا المرض وسط المجتمع الإسباتي يعتبر حالة غريبة، لا سيما وأن المملكة بدأت تطبق سياسية توفير اللقاحات ضد السعال الديكي قبل أكثر من نصف قرن، يهم بالخصوص الأطفال الرضع خلال سنتهم الأولى، والنساء الحوامل خلال الربع الثالث من فترة حملهن.
ويشار إلى أن السعال الديكي هو مرض شديد العدوى يصيب الجهاز التنفسي، أعراضهُ تتمثل في سيلان الأنف، الحمى والقيء، وينتشر بسهولة من شخص لآخر، وهو يؤثر بشكل رئيسي على الرضع والأطفال الصغار، وحسب بيانات وزارة الصحة الإسبانية، فإن 15 شخصاً من كل 100 ألف نسمة بإسبانيا يصابون بهذه الحالة منذ بدأت الدولة باستخدام اللقاحات المضادة للمرض.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن