(صور) وثيقة مسربة .. أردوغان هدد بإغراق أوروبا باللاجئين وفتح الحدود مع اليونان وبلغاريا… 




كشف موقع إخباري يوناني اليوم الاثنين عن وثائق مسربة تظهر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هدد بإغراق أوروبا باللاجئين، إن لم يقدموا له عرضاً أفضل للتعامل مع أزمة اللاجئين في الشرق الأوسط.ويظهر، ما قال الموقع اليوناني الاقتصادي “euro2day.gr” إنه محضر لدقائق من لقاء في شهر نوفمبر تشرين الثاني الماضي، نقاشاً حاداً يشوبه انعدام الثقة بين أردوغان ومسؤولين أوربيين كبيرين هما دونالد توسك وجان كلود يونغر.



وكان المسؤولان الأوربيان يحاولان الحصول على دعم أنقرة لوقف تدفق اللاجئين السوريين والمهاجرين إلى أوربا، حيث وصل أكثر من مليون منهم إلى القارة، غالبيتهم من خلال عبور البحر إلى الجزر اليونانية القريبة.

ولم يؤكد رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك ورئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر صحة هذه الوثيقة، فيما لم يدلي مكتب أردوغان بتعليق بهذا الشأن.

ولا تظهر الوثيقة متى وأين جرى هذا الاجتماع، لكنه يبدو أنه جرى في الـ 16 من شهر نوفمبر تشرين الثاني في مدينة أنتاليا في تركيا، عندما التقى الثلاثة بعد قمة دول العشرين.

ويقول أردوغان للمسؤولين الأوربيين بحسب الوثيقة :” نستطيع فتح الأبواب لليونان وبلغاريا في أي وقت، نستطيع وضع اللاجئين في الحافلات .. لذا كيف ستستطيعون التعامل مع اللاجئين إن لم نصل لاتفاق ؟ تقتلون اللاجئين ؟”.

ونقل عن أردوغان أيضاً طلبه 6 مليارات يورو خلال عامين، وعندما قال يونكر له أن المبلغ المعروض 3 نصف المبلغ المذكور فقط، قال الرئيس التركي إنهم لا يحتاجون أموال الاتحاد الأوربي بعد الآن.



وقال أردوغان ليونكر، رئيس الوزراء السابق لدولة لوكسمبورغ الصغيرة، إن عليه أن يحترم تركيا القوية التي يصل تعداد سكانها إلى 80 مليوناً، مضيفاً أن “لوكسمبورغ تشبه بلدة صغيرة في تركيا”.

ويقاطع أردوغان” في الحوار الساخن يونكر وتوسك، ويتهم الاتحاد الأوروبي بخداع تركيا، ويونكر بعدم احترامه.

وكان الاتحاد الأوروبي قد توصل أخيراً إلى اتفاق مع تركيا، يقضي بتقديمه 3 مليارات يورو لتحسين أوضاع اللاجئين في تركيا، وإحياء المحادثات المتوقفة منذ وقت طويل للانضمام للاتحاد، وتسريع إجراءات منح المواطنين الأتراك حرية التنقل لدول منطقة شنغن دون تأشيرة ،مقابل ايقاف أنقرة لتدفق اللاجئين.

   
   
  




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن