وزير الداخلية الفنلندي : التخلي عن اتفاقية دبلن محفوف بالمخاطرة




قال وزير الداخلية الفنلندي Petteri Orpo يوم أمس الأربعاء أن التخلي عن ما يسمى نظام دبلن في الاتحاد الأوروبي وفقا لصحيفة finlandtimes.
وصرح Orpo أن :” شيئا مماثلا ينبغي أن يكون متاحا ليحل محله، عندما نجحت اتفاقية دبلن، كانت عنصرا أساسيا من حرية الحركة في أوروبا.”
وعلق Orpo على الخطط ضمن لجنة الاتحاد الأوروبي للتخلي عن اتفاقية دبلن في ظل اتفاقية دبلن، ويمكن إرجاع طالب لجوء إلى دولة الاتحاد الأوروبي التي دخلها لأول مرة.
هذا وتابع الوزير أن مراقبة الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي يجب أن تعمل أولا ، بعد ذلك سيكون من الممكن جعل اتفاقية دبلن تؤدي دورها مرة أخرى.
وفيما يتعلق بمراقبة الحدود في اليونان، أشار الوزير إلى الاتفاقية المرتقبة بين اليونان وتركيا للسيطرة على حركة الناس عبر تركيا إلى الاتحاد الأوروبي.
وأكد Orpo أنه لا توجد أي جدوى من التحدث عن النظام الجديد قبل وقف التسريبات في الحدود الخارجية، منوها إلى أن نظام توزيع طالبي اللجوء على دول الاتحاد لن تؤدي إلا إلى زيادة أعداد اللاجئين.
وذكر وزير الداخلية أن فنلندا هي رابع أكبر متلق لطالبي اللجوء في الاتحاد الأوروبي بما يتناسب مع القاعدة السكانية.
كما أضاف Orpo:”في معظم البلدان الأوروبية كانت الأعداد صغيرة، ويجب أن يتم أخذ القبول الحقيقي للمسؤولية في عين الاعتبار في القرارات المستقبلية”.
و نوه Orpo إلى أنه إذا لم يتم حل المشكلة، فإن البلدان التي تقبل الآن أكبر عدد من الوافدين ستبدأ اتخاذ القرارات التي تخدم مصالحهم الخاصة.
حيث قال :”عندما يتحسن الطقس في البحر الأبيض المتوسط، من المتوقع ضغط جديد من الهجرة نحو أوروبا، إذا لم يكن ممكنا تطبيق القرارات هذا الشتاء، فسوف يقع نظام دبلن واتفاقية شنغن في خطر كبير”.
جدير بالذكر أن دبلن هو نظام قانوني وضعه الاتحاد الأوروبي لتنسيق التعامل الموحد في قضايا اللجوء ببلدانه، وتحديد الدولة العضو المسؤولة عن دراسة طلبات اللاجئين، والإجراءات المنظمة للبت في هذه الطلبات وحقوق وواجبات كلا الطرفين.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن