حادثة سير مروعة تودي بحياة زوجين مغربيين في فرنسا وتخلف سبعة أيتام







في حادث مؤلم ينضاف لسلسلة حوادث السير التي تعرض لها مهاجرون مغاربة بديار المهجر، لقيت أسرة مغربية تقيم بفرنسا مصرعها في حادثة سير مروعة وقعت، في الطريق الوطنية 21 الرابط بين مدينتي ” Périgueux ” و ” Bergerac “.
وكشف موقع ” francebleu ” أن الحادث أسفر عن مصرع الزوج، والزوجة، البالغين 44 عاما، بعد أن هوت السيارة في منحدر خطير، و ارتطمت بأشجار بسبب رادة أحول الطقس.
وأشار المصدر ذاته إلى أن الزوجين المقيمين بحي ” بوب لان” بمدينة ” شلاكناك ” تركا سبعة أطفال تترواح أعمارهم مابين 7 و21 سنة.
وأضاف الموقع أنه من المنتظر أن يتم نقل جثمان الضحيتين للمغرب نهاية الأسبوع الجاري من أجل الدفن، مضيفا أن المصالح الاجتماعية بمدينة ” بيركراك ” تبحث عن وسيلة لرعاية الأيتام السبعة، حيث قام عمدة المدينة ونائبه بزيارة لمنزل الأسرة ووجدا جدة الأطفال وعمهم بالمنزل، كما تم تعيين خلية عهد إليها بتقديم الدعم النفسي للعائلة المكلومة لمواجهة آثار الصدمة النفسية التي تعرضت لها.

ورفض الأطفال السبعة، الذين لازالوا يتابعون دراستهم، أن يتم فصلهم عن بعضهم البعض، وهو الرأي نفسه الذي عبر عنه عمدة المدينة ” دانييل جاريك”، الذي أكد أن فصل الأطفال سيصيبهم بصدمة ثانية بعد صدمة فقدان الأبوين، وبالتالي فالحل، كما أكد ذلك نائبه، ” هديب بن فضول “، هو الإبقاء على الأطفال في حضن جدتهم وعمهم وأقاربهم.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن