حزب المحافظين يطالب بتشديد الضغوط على المغرب لإعادة الأطفال المغاربة المشردين في السويد




حزب المحافظين يطالب بتشديد الضغوط على المغرب لإعادة الأطفال المغاربة المشردين في lلسويد – ستوكهولم: طالب حزب المحافظين Moderaterna وزير الداخلية Anders Ygeman بإجراء محادثات مكثفة وفعالة مع رئيس البرلمان المغربي خلال زيارته الرسمية لستوكهولم الأسبوع المقبل ومناقشة موضوع ظاهرة الأطفال المغاربة المشردين في الشوارع بمختلف أنحاء السويد.
وتواجه السويد منذ سنوات عديدة صعوبات مختلفة تتعلق بعدم إمكانية عودة المراهقين المغاربة إلى بلادهم على اعتبار أنهم لا يملكون الأسباب الكافية التي تمنحهم حق اللجوء هنا، وبالتالي فإن هؤلاء الأشخاص لا يتمتعون بحق البقاء في السويد.

وبحسب وكالة الأنباء السويدية TT فإن المشكلة تكمن في عدم قبول المغرب باستعادة هؤلاء الأطفال والمراهقين بشكل مبسط وسهل، وإنما تضع العديد من الصعوبات والإجراءات المعقدة.
ويضطر هؤلاء الشباب إلى البقاء متخفين في المجتمع بعيداً عن المؤسسات والجهات الحكومية، ويعيش بعضهم في الشوارع وبالتالي يواجهون أخطار جسيمة وهناك احتمال كبير أن ينتهي بهم المطاف في ممارسة أعمال وأنشطة إجرامية.
وقال المتحدث باسم سياسة الهجرة في حزب المحافظين Johan Forssell إن هذه المشكلة موجودة منذ سنوات عديدة لكن التقارير تشير إلى أن وتيرة قضية الأطفال المغاربة المشردين قد تسارعت كثيراً خلال فصل الخريف الماضي.
وعبر عن اعتقاده بضرورة أن توقع كل من السويد والمغرب على اتفاق ينص على قبول إعادة هؤلاء الشباب المراهقين وتسهيل إجراءات إرسالهم إلى بلدهم الأصلي.
وأضاف Forssell أن المغرب أظهرت حتى الآن اهتماماً ضعيفاً وعدم اكتراثها جدياً للمناقشة هذه المسألة، ولكن بالرغم من ذلك يجب أن تصر السويد على معالجة مسألة تشرد الأطفال المغاربة في الشوارع، مؤكداً في الو قت نفسه على ضرورة قيام الحكومة بزيادة الضغط على المغرب، مشيراً إلى أن المرء يجب أن يكون واضحاً جداً لأن هذه المسألة مهمة جداً بالنسبة للسويد.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن