هذا ما طالب به المفكر الألماني ” ميشيل بورغولتا ” لصالح المسلمين 




 اعتبر أستاذ تاريخ الهجرة و العصور الوسطى بجامعة ” همبولدت ” في العاصمة الألمانية برلين ” ميشيل بورغولتا ” , في مقابلة مع صحيفة ” راينشا بوست ” , أن الاعتراف بالأعياد الدينية للمسلمين كإجازة رسمية في ألمانيا بات واقعا , لأنهم يمثلون نسبة كبيرة من اللاجئين المتوافدين على البلاد , و الحاجة لمشاركة أكبر للأقلية المسلمة في الحياة العامة بالمجتمع الألماني .و دعا المفكر و المؤرخ الألماني , إلى فتح نقاش واسع بشأن الحياة المجتمعية المشتركة مع الأعداد الكبيرة من اللاجئين المسلمين الذين وصلوا ألمانيا منذ الصيف الماضي .


و قال بورغولتا ” إذا كان الادعاء أن تقنين أعياد المسلمين بجانب الأعياد القومية و المسيحية , سيغير طبيعة و وعي الألمان جذريا هو مجرد تخمين فمن المؤكد أننا لن ننجح في استيعاب و اندماج المهاجرين المتوافدين على مجتمعنا و تحقيق استفادة متبادلة لنا و لهم إلا إذا أحدثنا تغيرا بطبيعة حياتنا “.

و تعتبر ألمانيا أكثر الدول الأوروبية استقبالا للاجئين القادمين من مناطق الصراعات في الشرق الأوسط , و في مقدمتهم اللاجئين السوريين , حيث استقبلت مع نهاية عام 2015 حوالي مليون لاجئ . 

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن