وقوع العشرات من حوادث الاعتداء الجنسي و السرقة في كولونيا ليلة رأس السنة يثير ضجة في ألمانيا والمشتبه بهم المئات من العرب والأفارقة




قال رئيس الشرطة في كولونيا فولفغانغ البريس اليوم الاثنين إن العشرات من النساء في مدينة كولونيا الألمانية تقدموا بشكاو عن حوادث سرقة واعتداء جنسي وقعت في ليلة رأس السنة الميلادية أمام محطة القطارات الرئيسية في المدينة.وأوضح أن هناك 60 شكوى، ربعها تقريباً هي عن اعتداءات جنسية. وبين أن هناك قرابة 80 شخصاً تم الاعتداء عليهم، وأن الرقم مرشح للارتفاع، مشيراً إلى أن ما من مشتبه بهم محددين حتى الآن.

وأضاف أن الغالبية العظمى من المشتبه بهم هم من شمال إفريقيا، والمنطقة العربية، مضيفاً أن عدداً كبيراً من الجرائم الجنسية تم ارتكابها بينها حادثة اغتصاب، بالإضافة إلى سرقات واعتداءات جسدية. وأكد أنه من غير المقبول أن يحدث شيء كهذا في كولونيا.

ودعت الشرطة الشهود والضحايا إلى التواصل مع الشرطة. وقال متحدث باسم الشرطة إنه ليس هناك من أدلة على تورط اللاجئين بالقضية، وأن العمل جار على تحديد هويات المتورطين.

وبحسب المعلومات التي حصلت عليها الشرطة، فأن حوالي 1000 رجل من شمال إفريقيا والمنطقة العربية ممن لا يحملون أوراق ثبوتية ولا يتحدثون الألمانية، هاجموا قرابة الساعة 11 من ليلة الاحتفال برأس السنة الناس بالألعاب النارية.

وبفضل تواجد الشرطة في المكان تضاءل العدد، ثم وقعت حوادث الاعتداء على النساء ما بين الساعة 12 والرابعة من صباح الأول من شهر كانون الثاني الحالي، وقال عدد من الضحايا أن مجموعات من 20 إلى 40 رجلاً مخموراً أحاطوا بهم ثم بدأوا بسرقة هواتفهم وحقائب اليد والمحفظات، وبدأوا بالتحرش بهم جنسياً.

وفي صباح اليوم التالي اعتقلت الشرطة 5 أشخاص تتراوح أعمارهم بين 19 و 24 عاماً، إلا أنه من غير الواضح فيما إذا كانوا على علاقة بحوادث الاعتداء الجنسي.

وقالت إحدى ضحايا الاعتداءات وتدعى “جوليا” لإذاعة غرب ألمانيا إنها كانت مع صديقها في ليلة رأس السنة في محطة قطار كولونيا قصد السفر لبلدة ترويسدورف، وأشارت إلى أن الأجواء كانت عدائية، وفجأة بدأ عدد من الرجال بلمسها من

الخلف، وأوضحت ” أستطيع القول إنهم كانوا عدة أشخاص إذ تم لمس صدري ومؤخرتي من عدة أيدي في وقت واحد”.

وتحدثت “جوليا”، 40 عاماً، للإذاعة كيف حاول صديقها حمايتها، مع تصاعد العنف، بأن أدار ظهره وجعلها تتوسط لوح زجاجي وجسده، وكيف شاهدت إمرأة باكية مضطربة.

ووصف هينريتي ريكير عمدة مدينة كولونيا الحوادث بالبشعة، مؤكداً لصحيفة “كولنر شتاد أنتسايغر” أنه “من غير المقبول أن يصبح زائرو مدينة كولونيا خائفين من التعرض للاعتداءات. لن نتسامح بنشوء منطقة يغيب عنها القانون”.

وقالت أرنولد بليكرت رئيس نقابة الشرطة (GdP) في ولاية شمال الراين فستفاليا إن هذا بعد جديد للعنف لم يسبق وأن شهدناه مسبقاً.

(ترجمة عن شبيغل أونلاين، وإذاعة غرب ألمانيا) دير تلغراف




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن