أخبار الجالية

الحكم بالإعدام على قاصر ألمانية من أصل مغربي بالعراق

بسبب إنضمامها لتنظيم داعش الإرهابي .. أصدرت محكمة الجنايات المركزية ببغداد حكمها النهائي بالإعدام شنقاً على متهمة ألمانية الجنسية من أصول مغربية.
وصرح المتحدث الرسمي بإسم مجلس القضاء العراقي الأعلى “عبدالستار بيرقدار: “قامت المحكمة بالنظر في قضية متهمة بالإرهاب تحمل الجنسية الألمانية, وأصدرت حكمها عليها بالإعدام شنقاً حتى الموت .. وذلك تنفيذاً لأحكام المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب”. وقد اعترفت المدانة أثناء التحقيق معها بأنها سافرت من ألمانيا لسوريا ومن ثم إلى العراق لموافقتها ودعمها تنظيم داعش وإعجابها به .. وقامت بإصطحاب اثنتين من بناتها تزوجن فيما بعد من داعشيين.
ولم يأتي القاضي على ذكر إسم المتهمة .. لكنه أشار إلى أنها “قامت بتقديم الدعم اللوجيستي وساعدت التنظيم الإرهابي بإرتكاب الأعمال الإجرامية, وبناءً على إعترافاتها تمت إدانتها بالأدلة الموثقة التي كان أبرزها الإدعاء بالضلوع في مهاجمة القوات الأمنية والعسكرية العراقية”.
وقالت “دوتشه فيلي” أن القضاء الألماني كان قد أعلن في يوليو الماضي, أن السلطات العراقية اعتقلت قاصر ألمانية في الـ16 من عمرها لإنتمائها لتنظيم داعش بالموصل”.
ونشرت مجلة “دير شبيغل” الألمانية في وقتها, أن الألمانية القاصرة “ليندا فينسل” كانت مقبوض عليها في بغداد مع ثلاث ألمانيات التحقن بـ”داعش” في السنوات الأخيرة ووقعت في قبضة الأمن العراقي بالأيام التي تلت تحرير الموصل في 10 يوليوز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق