ترحيل إمام مغربي من فرنسا بعد مطالبته الصلاة لنصرة الجهاديين




بعد أن قام بنشر الدعوة للصلاة من أجل الجهاديين, قامت السلطات الفرنسية بإصدار قرارها بترحيل إمام مغربي كان قد دعا المصلين لذلك في مسجد “تورسي” الواقع بمنطقة “سين إي مارن” الفرنسية.
وقامت لجنة الترحيل المكلفة بالقضية – الأربعاء الماضي – بإصدار قراراً نهائياً بشأن هذه الواقعة, حيث كان قرارها هو ترحيل الإمام المغربي من فرنسا, وذلك بعد توجيه تهمة “عدم احترام المباديء الأساسية للجمهورية الفرنسية” وفقاً ما أعلن عنه محامي الإمام “جيل ديفيرس”.
واستندت اللجنة في قرارها على التهم التي تم توجيهها للإمام المغربي, وهي إلقاء الخطب في عامي 2016 و 2017 في المسجد الذي تم إغلاقه 10 إبريل الماضي, وهي الخطب التي اعتبرتها تحرض على التطرف وتبيح مشروعية الجهاد, كما أنها تدعو المصلين لنصرة الجهاديين في مختلف بقاع العالم.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن