بعد إعتداءه على صديقته البرازيلية .. تهمة الإنتماء لداعش تطارد مهاجر مغربي




قامت قاضية التحقيق بمحكمة جينوفا صباح أمس الثلاثاء بإصدار قرار بإحالة المهاجر المغربي “نبيل بنعامر” 29 عاماً للمحاكمة بتهمة الإنتماء لتنظيم داعش الإرهابي والعمل لحسابه.
وقد كانت المصالح الأمنية بمدينة جينوفا قامت بالقبض على المتهم المغربي في غشت الماضي .. إثر تعديه على صديقته البرازيلية التي تحمل طفلاً منه, وبعد أن تم نقله لمركز الشرطة لإنجاز محضر رسمي, تفاجأ المحققون بوجود إسمه مسجلاً منذ يونيو 2017 ضمن قائمة “أخطر الإرهابيين” المبحوث عنهم من أكثر من جهة أمنية عبر العالم .. وعلى رأسهم مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي FBI.
وكشفت التحريات أن المتهم كان دائم التنقل بين عدة بلدان أوروبية .. خاصةً ألمانيا, هولاندا, إنجلترا وبلجيكا .. وأن له عدة سوابق عدلية, ودائماً مايقوم بالتنقل بإستخدام هويات متعددة, بالإضافة إلى أن البحث في أرشيفه الإلكتروني عبر مختلف الهواتف التي كان يستخدمها, كشف عن إطلاعه على كيفية إعداد وإستخدام المتفجرات, وقيامه بتبادل الكثير من الفيديوهات التحريضية والمؤيدة للأعمال الإرهابية.
وتم تصنيف المتهم من قبل المحققون كـ”عنصر خطير” مستعداً للقيام بالأعمال الإرهابية, ومن غير المستبعد أن يكون المهاجر المغربي قد سبق له أن تلقى تدريباً عسكرياً بأحد معسكرات داعش.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن