إغلاق مسجد السنة في مرسيليا بسبب خطابات الكراهية




قامت السلطات الفرنسية بإصدار أمراً بإغلاق مسجد يقع في مدينة مرسيليا الفرنسية لمدة ستة أشهر تبدأ من غد الخميس, وذلك بحجة أن إمام المسجد يقوم بإلقاء خطباً متطرفة وتحض على الكراهية.
وقد علل رئيس الشرطة “أوليفيه دو مازيير” بأن أمر الإغلاق الذي تم وضعه على باب “مسجد السنة” كان بسبب أن أفكار إمام المسجد “الهادي دودي” متطرفة وتندرج ضمن الحركة الإسلامية الإرهابية.
وأستكمل رئيس الشرطة كلامه قائلاً: “رغم إدانة الإعتداءات التي وقعت بفرنسا من طرف متطرفين, لكن نوع الخطب التي يتم إلقاؤها بالمسجد ويتم أحياناً بثها عبر الإنترنت “تقوم بتشريع الجهاد المسلح وقتل الزاني والمرتد”.
وأضاف قائلاً: “أن الإمام قد حضر في أوائل الشهر الجاري لقسم الشرطة واعترف بأنه يقف وراء كتابات قد تحض على الكراهية .. وأن خطابه لم يتغير منذ 2015 .. رغم الإعتداءات التي هزت فرنسا”.
وفي نفس الصدد, قال نائب رئيس المجلس الإقليمي للديانة الإسلامية “عبدالرحمن غول” .. “لقد كنا ننتظر هذا القرار من فترة” مشيراً إلى أن الإمام هو “القائد الروحي لتوجه يدعو للكراهية والعنف”.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن