فيرونا: اتهامات بين الجمعويين المغاربة بأول لقاء تواصلي




في أول لقاء تواصلي دعت إليه “أمينة سلمان” القنصلية المغربية بفيرونا مع المجتمع المغربي .. تحولت الدفة ليصبح اللقاء عبارة عن مشاجرة كلامية تسبب بها أحد الآمة المغاربة بنواحي بادوفا بإلقائه اللوم على المهاجرين بخصوص مشكلة نقل الجثامين التي تكلم عنها أكثر من متدخل .. وذلك برفضهم التأمين على ترحيل جثامينهم لأسباب قال أنها فقهية تحرم التأمين.
وأوضح الإمام عبدالمطلب الحديدي أن عدم قيام المهاجرين المغاربة بتأمين نقل الجثامين تستند لفتاوى تحرم ذلك. في حين أن المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة وحتى أمير المؤمنين عن طريق وزيره المكلف قام بإجازة ذلك .. وفقاً لتعبير الإمام.
كلامه واجه العديد من الإعتراضات من الحاضرين الذين شككوا بتواجد فتوى صادرة من طرف أي مؤسسة مغربية رسمية تحلل التأمين أو تحرمه, بينما استاء بعض الحاضرين من قيام الإمام بفتح النقاش بموضوع لم يكن له مقام بهذا اللقاء, كما نبهه إلى ذلك منير النجيمي وهو بدوره إمام مقيم بنواحي فيرونا, الذي دعاه لترك المواضيع التي تحتاج لفتوى للمجالس والمؤسسات المختصة بذلك والعمل على نقل مشاكل أفراد الجالية الهامة.
واتهمه بعض الحاضرين بالتملق وفقاً لتعبيرهم. ومن جهتها حاولت المسؤولة عن قنصلية المملكة بفيرونا تهدئة الأوضاع بتأكيدها ان اللقاء تواصلي لغرض التعرف على مكونات المجتمع المدني المغربي بالشمال الشرقي بإيطاليا التي يشملها نفوذ مصالحها القنصلية.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن