الاستخبارات البلجيكية كانت على علم بتطرف مغربي نفذ عملية إرهابية بإمستردام




أعلن تقرير جديد أصدرته “اللجنة الدائمة لمراقبة الاستخبارات والأمن” ببلجيكا عن تقصير إستخباراتي بخصوص عملية إرهابية نفذها مواطن مغربي سنة 2015.
واحتوى التقرير الذي نشرت بعض محتوياته جريدة “La libre” البلجيكية بعددها الصادر أمس السبت. أن الأجهزة الأمنية البلجيكية كانت على علم بأن هذا المواطن “أيوب الخزاني” متطرف .. وهو الذي قام بتنفيذ العملية الإرهابية التي وقعت بإمستردام في 21 غشت 2015.
وقد كان المغربي يستعد لإرتكاب مجزرة .. حيث هاجم المسافرين على متن قطار يربط بين باريس وأمستردام بواسطة بندقية كلاشنكوف .. ولكن نجح عنصرين من المارينز كانوا على متن القطار في إفشال العملية الإرهابية .. ونتج عن العملية جرح شخصين فقط.
ووفق ما كشفت عنه الجهة المنوطة بمراقبة عمل الاستخبارات والأمن وتقوم بإصدار تقارير سنوية عن أداء الجهازين .. فقد كشفت أن الاجهزة الاستخباراتية الإسبانية كانت قد نبهت نظيرتها البلجيكية عام 2013 بالإشتباه في تطرف المغربي “أيوب الخزاني” والذي صدر في حقه عدة أحكام بسبب قيامه بالمتاجرة بالمخدرات هو وشقيق له يدعى “عمران”.
وأوضح التقرير أن إسبانيا نبهت بلجيكا باشتباهها بهروب الشقيقين لبلجيكا .. وعن أنهما كانا متصلين “بخلية جهادية أجنبية”.
وفي نفس الشهر عاودت السلطات الإسبانية الإتصال بنظيرتها البلجيكية وقبل أيام من تاريخ تنفيذ العملية الإرهابية .. وطالبتها بضرورة مراقبة ثلاثة أرقام هاتفية .. وعند شروعها في البحث عن الأرقام, كان المغربي قد نفذ عمليته.
وأكد التقرير أن السلطات لم تتعامل بالحزم المطلوب مع الأمر وتحذيرات إسبانيا لها.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن