مغادرة الالمان لبلادهم و استقرارهم في Hongrie لسياستها الرافضة للمهاجرين




يعتقد الالمان ان بلادهم قد عرفت غزوا من طرف المهاجرين بعد ان استقطبت ملون و نصف مهاجر منظ سنة 2015 و انفقت حوالى 20 مليون اورو لايوائهم حيث يعتقدون ان الدولة  يجب عليها انفاق هذا المبلغ في المعاشات التقاعدية بدلا من مساعدة المهاجرين لهذا فضلوا الانتقال الى منطقة سياحية هنغارية للاستقرار لتميز هنغاريا بسياسة منغلقة ترفض لجوء المهاجرين اليها .. حيث اكد الرئيس السابق للاتصالات في شركة التبغ الالماني و هو من احد المستقرين في Hongrie بعد تقاعده في تصريح له عن السبب الرئيسي لذلك كونه رفض Hongrie ولوج اي مهاجر الى بلادها.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن