داعشي مغربي يروي تفاصيل مثيرة حول مقتل الراهب الإيطالي دا اللّوليو في سوريا




كشفت أحد  عناصر داعش من جنسية مغربية، وهو الآن معتقل لدى القوات السورية بمدينة الرقة، أن تنظيم داعش قام بتصفية الراهب الإيطالي باولو دا اللوليو بعد أيام فقط من إخطافه سنة 2013.

وكشفت صحيفة الشرق الأوسط التي أجرت حوار مع المعتقل الداعشي المغربي، الذي كشف انه ترعرع في مدينة الرباط وتوجه نحو نحو مدينة الرقة ليصبح بعد ذلك قائدا في صفوف تنظيم داعش، حيث أن حلم الخلافة  كانت تراوده دائما، لكن حلمه إنتهى بعد إعتقاله من طرف قوات السورية وإنتهى به الأمر خلف قضبان أحد السجون في شمال سوريا.

وصرح الداعشي أن الكاهن كان في زيارة إلى مدينة الرقة في شهر يوليون من عام 2013 وقد أثارت قضيته الرأي العام الدولي، حيث قامت داعش باختطافه وقتله في ايام معدودة وان أبو لقمان الرقاوي هو من قام بتصفيته.

وفي تفاصيل مثيرة كشفها الإرهابي المغربي أن جمعية كانت على علاقة بالفاتيكان تواصلت مع وسطاء بتركيا، حيث قاموا بتقديم طلب لإجراء مقابلة مع عناصر داعش  وذلك على الحدود الفاصلة بين سوريا وتركيا، ولذك من أجل معرفة مصير الصحفي الإيطالي وأيضا الأب باولو، وتابع الإرهابي حديثه أنه قام شخصيا بالإتصال مع القائد العام أبو محمد العراقي وحذره بعد طرح أي سؤال بخصوص الراهب وأيضا رفض إجراء لقاء معهم.

وأضاف الإرهابي المغربي أن المسؤول على تصفية المعتقلين والإرهابين هو أبو لقمان الرقاوي وينحدر من سوريا، حيث أنه عادة ما يقوم بطلب فدية مالية أو يستخدم صفقات التبادل  للإطلاق سراح المعتقلين .




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن