إعتقال مهاجر مغربي يجند جهاديين بمدريد لارتكاب أعمال إرهابية




وقد باشرت السلطات الإسبانية التحقيقات حيث تمكنت من الوصول إلى معلومات مثيرة على المعتقل الداعشي الذي يبلغ من العمر 34سنة والذي يتنقل بشكل مستمر بين شقق مدينة مدريد، حتى لا تتمكن السلطات من تحديد مكانه.

وصرحت نفس المصادر أن المعتقل كان يستخدم وسائل التواصل من أجل التحريض على العنف والدعوة إلى القتل وإلى الجهاد في سوريا أو داخل إسبانيا.

ومن بين الجمل الشهيرة التي كان يتداولها المعتقل ” لقد ولدنا في الحرب ونحن محاربون ” أو ” إن الدماء هناك وهنا أيضا ”،الأمر الذي عجل في إعتقاله، حيث وصفته السلطات الأمنية بأنه يشكل خطرا كبيرا على سلامة وامن إسبانيا، خاصة أنه يتخذ العديد من الإحتياطات حتى لا يكتشف أمره.

وكان يعتمد المتهم على التنقل بين الشقق بحيث لا يستقر في مكان واحد، أيضا يغير رقمه باستمرار ويواظب على الولوج إلى المواقع التواصل عبر المقاهي والمحلات، وكان المتهم يستدرج مجموعة من الشباب من أجل تدريبهم على تنفيذ مجموعة من العمليات الإرهابية في إسبانيا.

وتجدر الإشارة أن السلطات الإسبانية إعتقلت حوالي 251من عناصر داعش، وقد تمكنت من إفشال المئات من المخططات الإرهابية التي تستهدف أماكن حساسة بالمدن الكبرى بإسبانيا.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن