القنصلية ترحل جثمان المهاجر المغربي بعد أن رفضت زوجته تقديم طلب لدفنه بجانب أطفاله




يبدو أن قضية فيصل هيطوط ما تزال تثير جدلا واسعا بين المهاجرين المغاربة، خاصة بعد دفن أطفال مغاربة على  الشعائر المسيحية، وقد تم اليوم إعداد جثة الأب المغربي وفقا للشعائر الإسلامية في إنتظار نقله إلى المغرب ليتم دفنه هناك.

ولم تخلوا مراسيم جنازة الأب طرح العديد من الإستفهامات لم يجد لها جواب، حيث أصبحت القضية بين ليلة وضحاها لغز كبير لم يستوعبه المهاجرين المغاربة، بداية بقصة المهاجر المغربي والدوافع التي أدت به إلى إحراق فلذات كبده والأم التي ترقد بالمستشفى النفسي بعد صراعات مع الأبناء والزوج الذي قام بالإبلاغ عنها لتدخل للمصحة النفسية في حالة حرجة، تليها دفن أبناءه على الشعائر المسيحية، وها هو ذا ترفض زوجته دفنه في إيطاليا وترحيله إلى المغرب.

أسئلة محيرة لا نجد لها أي جواب، في حين يبقى الأمر بين القيل والقال ولا جديد في الموضوع سوى أن الأم لم تكن إيطاليا كما ذكرت العديد من المصادر بل هي مغربية وإسمها  لبنى .م تبلغ من العمر 43سنة، وهي من طلبت من السلطات أن يتم دفن أبنائها وفق الشعائر المسيحية والتي تنتمي إليه هي وزوجها منذ سنوات، حسب ما كشفت عنه الوثائق التي تم الحصول عليها، وكان الأب يحرص على مرافقة أبناءه إلى مقر الطائفة المعروف بإستقطاب المهاجرين من مختلف الجنسيات.

ولا تزال الأمور غامضة رغم كل الجدل الذي تم خلقه منذ بداية  هذه الواقعة، وتساؤلات عديد بدون أجوبة، بداية بالكشف عن الوضع الحقيقي لصحة الأم، تليها السماج لها بأخذ القرار في دفن أبناءها رغم أن القاضي أصدر أمر بإبعادها عنها قيد حياتهم بعد أن تعرضوا للعنف على يدها، ثم لماذا لم تتقدم بطلب دفن الزوج مع أطفالها، وهل فعلا أن المسيحية تعتبر المنتحر شيطان كما صرح أحد الأعضاء الطائفة أمام الكنيسة للصحفيين.

ويذكر أن القنصلية المغربية بادرت في الساعات الأولي بطلب نقل الجثامين إلى المغرب بعد إنتهاء التحقيق الإجراءات، بطلب من والدة فيصل هيطوط لكن  الأم قامت لتقديم طلبها بدفن أولادها في إيطاليا، حيث تراجعت السلطات المحلية عن موافقة طلب القنصلية المغربية ومنحت الموافقة للام، وقد عبرت البلدية بما انه لا يوجد أي طلب من الزوجة بدفن زوجها في إيطاليا فقد تم الموافقة على نقل جثمانه إلى المغرب في حين ثم دفن الأطفال الأربعة بين المسيحين.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن