المهاجرون المغاربة يعبرون عن سخطهم لصمت سفير المغرب بروما على دفن أطفال مغاربة بمقبرة مسيحية




سخط عارم عبر عنه المغاربة  بعد  الحادث المأساوي الذي غاشته الجالية المغربية مع أسرة فيصل هيطوط الذي قتل أبناءه الأربعة وإنتحر ما تزال تثير صدمة الجالية المغربية، بعد أن تابعوا تفاصيل الحادث تليها  إعتناق الأب للمسيحية قيد حياته وأخرها مراسيم الدفن بطقوس مسيحية، الأمر الذي لم يتقبله المهاجرين المغاربة، بينما السفارة المغربية لم تجد حل سوى الصمت حتى ينتهي الجدل حول هذه القضية حتى يتناساها المهاجرين المغاربة.

وقد إستنكر الجمعاويين المغاربة  عدم تدخل السفارة المغربية لوقف هذه المهزلة، حيث  وقفت في موقف المتفرج لمراسيم تشييع جثمان أربع أبناء مهاجر مغربي بطقوس مسيحية، حسب ما كشف عنه أحد الجمعاويين.

وصرح الجمعوي جمال الدين ريان، أن يوم أمس الخميس كان يوم أسود لمغاربة العالم، حيث إنهارت صورة الدبلوماسية المغربية في أعين المهاجرين المغاربة وعبرت عن ضعف سلطتها في تغيير مجريات القررات وعدم الدفاع عن حقوق المهاجرين المغاربة بإيطاليا.

واكد الناشط الجمعوي أن مشهد دفن أسرة مغربية بطقوس مسيحية بمدينة كومو الإيطالية، ما هو إلا دليل على فشل سياسة التأطير الديني لمغاربة العالم، حيث أكد أن المجلس العلمي الأوروبي تكون أغلبية أنشطته في مواد الإفطار في رمضان في أفخم الفنادق ببلجيكا.

 

Enregistrer




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن