الدول الأوروبية تقرر إستخدام نظاما معلوماتيا جديداً لمراقبة حدودها الخارجية و سيضع حداً لـ”حريك الفيزا”




أصدر البرلمان الأوروبي قرار بتزويد الدول الأوروبية نظام موحد معلوماتي وذلك لتحسين سبل مكافحة الإرهاب، وأيضا من اجل التدقيق في الجوازات السفر للوافدين من الدول الخارجية.

ويقتضي هذا النظام الجديد الذي ستعمل به جميع الدول الأوروبية  وذلك بحلول عام 2020 سيتم فيه إدخال جميع أسماء وأرقام جوازات السفر والباصمات وأيضا الصور الذين يسافرون للدول الأوروبية من فضاء شنغن.

 

كما أن هذا النظام الجديد سيكون موحد وستستخدمه جميع الدول الأوروبية، حيث أن الأجانب من غير الأوروبيين سيكونون مقيدين بحد أقصى من الإقامة ، في إطار إقامة قصيرة في أوروبا والتي تتراوح 90 يوما موزعة على  فترة 180 في المجموع.

ويخزن النظام جميع المعلومات التي ستكون متاحة في جميع دول أوروبا، بما فيها معلومات الأشخاص الذين تم طردهم والذين يقيمون بطريقة غير شرعية، حيث سيتم منعهم من دخول الأراضي الأوروبية وسيتم منعهم من التأشيرة.

 

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن