السلطات القضائية تثبت أن الأب إعتنق المسيحية والكنيسة تعلن رسميا على موعد تأبيين الضحايا في الكنيسة




بعد الجدل الذي شهدته  قضية إحراق المهاجر المغربي لمنزله وإختناق أطفاله، وبعد إغلاق التحقيق بعد أن تبيين أن الأب كان متعمد على هذا الفعل الشنيع، إختلطت الأمور ليتبين أن الأب لم يكن مسلم، حيث خرجت الكنيسة لتصدم الجميع وتعلن أن المهاجر المغربي إعتنق المسيحية منذ مدة.

فبعد أن كان السفير المغربي ينتظر إنتهاء الإجراءات القانونية لنقله إلى المغرب لتشييع مراسيم الدفن وسط عائلته وأصدقاءه، خرجت البلدية في اكثر من مرة لتعلن على تشييع جثمان الضحايا الخمسة ، حيث  تفاجئ  الجميع عندما خرجت كنيسة “لاكروتشي” الكاثوليكية بالمدينة بعد تفاهم مع طائفة “إيفانجيليستي” لتعلن هي الأخرى عن تكلفها بمراسيم الجنازة.

وقد قامت السلطات القضائية بالتحري في الأمر الذي تبيين بالفعل أنه إعتنق المسيحية، حيث سمحت للطائفة المسيحية بإقامة مراسيم جنازة المهاجر المغربي، حيث قامت بالاتخاذ جميع الإجراءات وأعلنت عن موعد تشييع جثمانه بمدينة بعج وذلك ليتاح للجميع الحضور لتأبين الضحايا بكنيسة لاكروتشي.

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن