رسميا.. طائفة مسيحية تعلن تكفلها بدفن المهاجر المغربي وأبناءه بعد أن ثبت أنه إعتنق المسيحية




رغم أن  السلطات قامت بإغلاق ملف المهاجر المغربي الذي قام بحرق بناته خنقا  بعدما أضرم النار في بيته عمدا، إلا أن قضية دفنه أصبحت غامضة ، بعد أن أعلنت البلدية أكثر من مرة موعد دفنه.

وكانت القنصلية المغربية صرحت من قبل أنه مباشرة بعد إنتهاء الإجراءات الإدارية ستتكفل بنقل جثمان الضحايا الخمسة إلى المغرب من أجل قيام مراسيم الدفن هناك، إلا أن رئيس بلدية كومو أعلن يوم الإثنين قيام مراسيم الدفن بشكل رسمي، إلا انه لحدود هذه الساعة لم يتم دفن الجثث ، مما أثار العديد من التساؤلات وعلامات إستفهام حول هذا الأمر الذي يلفه الغموض، وعن السبب الحقيقي الذي دفع السلطات إلى هذا التأخير رغم إغلاق القضية.

وما زاد الأمور تعقيدا هو إعلان كنيسة تابعة للطائفة اليسوعية التبشيرية عن إستعدادها لإقامة مراسيم الدفن، حيث أكدت أن المهاجر المغربي فيصل هيطوط  سبق له وان اعتنق  المسيحية، وأنه واحد من الأسرة الطائفة اليسوعية.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن