“لم أعد أستطيع، سأحرق كل شيء”: آخر رسالة أرسلها المهاجر المغربي لصديقته قبل قتل بناته




ما تزال التحريات قائمة لحل لغز إقدام الهاجر المغربي فيصل هبطوط على إنتحاره والتسبب في مقتل أربع من بناته، بعد أن رفضت مصالح الشؤون الاجتماعية بكومو تقديم له الدعم في وضعيته التي يعيشها رفقة بناته وذلك بسبب أنها تقوم بتسديد نفقات السكن ولا يمكنها مساعدته في ما يخص نفقات بناته الأربع.

ويبدو أن المهاحر المغربي طرق جميع الأبواب لكن بدون جدوى، وكانت رسالته الأخيرة هي «لم أعد أستطيع، سأحرق كل شيء». رسالة مررها إلى صديقته قبل أقل من 24ساعة من إقدامه على هذا الفعل الشنيع، حيث قام بإرسالها إلى صديقته على الواتساب في ليلة الخميس، ونظرا لأن هاتفها كان مغلقا لم ترى الرسالة إلا بعد فوات الأوان، حيث أنها بمجرد أن قرأت الرسالة صباح يوم الجمعة قامت بالإتصال بعناصر الشرطة وبلغتهم بمضمون الرسالة، لكنها تفاجأت أن المهاجر المغربي قام بإضرام النار في بيته وقتل أربعة أطفال خنقا.

وكشفت التحقيقات أن فيصل هبطوط كان قد أبلغ عن زوجته من قبل بسبب معاملتها القاسية مع بناته، حيث قررت مصلحة الشؤون الاجتماعية والمحكمة الخاصة بالقاصرين بنقل الزوجة إلى مصحة للأمراض النفسية فيما نقلت الحضانة إلى الأب، لكن بظغط من السلطات المسؤولة قام بإنهاء حياته وحياة بناته الأربعة بطريقة جد مأساوية.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن