معطيات جديدة عن المهاجر المغربي الذي أحرق بناته وانتحر بمدينة كومو الإيطالية




أفادت معطيات جديدة بخصوص المهاجر المغربي المسمى فيصل هبطوط البالغ من العمر 49سنة ، والذي أشعل النار ببناته الثلاث بعد أن قام بالانتحار ، أنه كان في أزمة حادة ، بعد أن دخلت زوجته لمصحة الأمراض النفسية وهي الآن بين الحياة والموت، رغم أنها تخضع لعلاج مند فترة طويلة.

وكشفت التحقيقات الأولية أن الأمر الذي دفع بالمهاجر المغربي إلى إضرام النار في بيته وإبنتيه راجع إلى تخوفه من فقدانه حضانة إبنتيه خاصة أنه يمر بمرحلة صعبة.

وقد كشف جيرانه أنه كان يخطط لهذه العملية منذ مدة، حيث شوهد وهو يقوم بجمع المجلات الإشهارية والأقمشة  وينقلها لمنزله، ويبدو أنه كان عازم على هذا الأمر المشين.

ويشار أنه عثر على الفتاتين الثلاثة فوق السرير وبجانبهم مواد قابلة للإشتعال بينهما نجث الأخرى وهي الآن في حالة خطيرة بالمتشفى.

 

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن