إحالة طبيبتين إلى المحاكمة بعد أن ثبت طورتها في مقتل مهاجرة مغربية




كشفت وسائل الإعلام الإيطالية أن المحكمة بميلانو قد أصدرت قرار ببدء أول جلسات محاكمة طبيبتين أخصائيتين في الولادة بعد أن تسببتا في مقتل مهاجرة مغربية أثناء وضعتها لمولودها، وقد تم تحديد يوم 23 نوفمبر المقبل كأول جلسة محاكمة المتهمتين.

وتعود أطوال هذه القضية منذ ثلاث سنوات تقريبا، بعد أن إشتد المخاض على المهاجرة المغربية قامت باللجوء إلى مستشفى سان باولو بمدينة ميلانو، وذلك لوضع مولودها، حيث لم تستطيع الولادة بشكل طبيعي بعد محاولات عديدة، مما دفع الطبيبتين المتواجدتان بقسم الولادة إلى الإلتجاء لعملية شفط الجنين، خاصة أنها وصلت إلى مراحل متقدمة في الوضع حسب التقديرات، حيث توفية السيدة بعد دقائق قليلة.

مما دفع زوج الضحية إلى تقديم شكاية ضد الطبيبتين، وقد طالبت النيابة العامة بإجراء العديد من الخبرات الطبية، ليثبت التقرير أن الطبيبتين إرتكبتا أخطاء فادحة وواضحة لم تكن ملائمة لحالة المهاجرة المغربية، حيث كان يجب إخراء عملية قيصرية، من جهة أخرى لم تقم الطبيبتين بإستشارة أخصائي التخدير لإعداد عملية جراحية تحسبا لأي مضاعفات جانبية.

كل هذه التهم الموجهة للطبيبتين إعترفتا بها، حيث لم يبقى سوى تقديمهما إلى القاضي ليقول كلمته الأخيرة.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن