إيطاليا..فضيحة جديدة تهز 37 من رجال “كربنييري” بتهم الإعتداء على المهاجرين




كشفت وسائل الإعلام الإيطالية عن فضيحة جديدة هزت جهة “توسكانا” بالضبط مدينة “ماسا كارارا”، والتي يتابع فيها 37 دركيا “كريبنييري” بتهمة إهانة المهاجرين واللاجئين والإعتداء الجنسي عليهم، وقد تبين من خلال التحريات التي تم إجرائها من طرف النيابة العامة مسندة بأدلة ثابتة من بينها توثيق العنف وأيضا تسجيل المكالمات التي تدور بين الدركي والمتهم، هذا وقد كشفت النيابة العامة معطيات صادمة حيث اشتغلت بسرية تامة، حيث توصلت إلى أن مهاجر تعرض لإعتداء جنسي من طرف دركي، لكن لم تكشف النيابة العامة عن معطيات دقيقة حول المهاجر أو عن جنسيه .

وكشفت المعطيات تفاصيل مثيرة، حيث أن مغربي كان قد تعرض قبل سنة للإعتداء والإهانة من قبل قوات الدرك “كريبنييري”، بعد أن تم إقتحام منزله بطريقة غير قانونية بدون أي رخصة تفتيش، مما دفعه للإعتراض ليتلقى بعد ذلك معاملة قاسية بعد أن قام رجال الدرك “كربنييري” بطرده وإهانته، حيث قام من خلالها بتقديم دعوى قضائية ضد شخصين من رجال الدرك، لتتحرى النيابة العامة عن المعاملة القاسية التي يتلقاها المهاجرون في إيطاليا، بحيث خلصت إلى أن رجال الدرك يسلكون طريقة تعسفية ضد المهاجرين وأيضا المتورطين في قضايا الدعارة والمخدرات، حيث يتم إستخدام القوة والسلطة ضد المهاجرين والإستعلا،ء غير ذلك يتم تزوير المحاضر الرسيمة، وأيضا غياب أي تسجيلات على المضبوطات تثبت التهم على المهاجرين المتهمين .

وما زاد الطين بلة هي تسجيل مكالمة بين دركيين ، حيث قال “لا يعرفون إلا مثل هذه المعاملة” هذه الجملة التي تدل على الحقد وممارسة إستعباد المهاجرين والاجئيين بمختلف الجنسيات وتعتبر هذه المكالمة بين العديد من المكالمات التي تم الترصد إليها والتي لا تختلف عن سابقتها.

وفي نفس السياق فإن النيابة العامة تدخلت على وجه السرعة لفضح هذه الخروقات اللا إنسانية، والتي تشكل وشمة عار على الفرق الأمنية بإيطاليا، والتي تعتبر من إشهرها، خاصة أنها لم يمر إلا أشهر قليلة على إغتصاب تلميذتين أمريكيتين من طرف دركي.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن