إيطاليا: ترحيل متشدد مغربي بسبب علاقته بجهادي وتكفيره للمسلمين بأومبريا




لا يزال ترحيل المغاربة من الأراضي المهجر في تزايد ملحوظ خصوصا في السنوات الأخيرة، ولأسباب لا تختلف عن سابقتها، ومن بينها حالة مغربي تم ترحيله من الديار الإيطالية وذلك بسبب علاقته بمتطرف، إذ تم إعتقاله بعد أن كان مراقبا من قبل السلطات الإيطالية.

وكشف بلاغ لوزارة الداخلية الإيطالية، أن المهاجر المغربي الذي يتجاوز عمره 51 سنة، يعد من بين المشتبهين بالتطرف ويعد تهديد محدق يهدد أمن وسلامة الدولة، حيث كشفت المخابرات الإيطالية معطيات دقيقة حول المهاجر المغربي، إذ كان على علاقة صداقة بمتطرف ألباني كان قد تم ترحيله من إيطاليا في سنة 2015.

وقد تم ترحيل المهاجر المغربي عبر مطار ميلان مالبينسا لينتهي به المطاف في بلده الأم بمطار الدار البيضاء، ليصل عدد المرحلين من الأراضي الإيطالية في هذه السنة 82 مغربي مهاجر .

وكشفت وسائل الإعلام الإيطالية أن المهاجر المغربي الذي تم ترحيله كان يعيش في بلدة “سيطا دي كاستيلو” في المنطقة الوسطى لأومبريا، حيث كان لا يتوفر على أي منزل قار وكان يخرج بتصريحات صادمة، حيث أنه عادة ما كان يصف المسلمين بالكفار.

وفي نفس السياف فإن الداخلية صرحت أيضا أن المهاجر المغربي كان قد شارك في وقائع للعنف في قبل شهرين، بالإضافة إلى مقاومته للشرطة عند القبض عليه.

وجدير بالذكر، أن إيطاليا تقوم بترحيل المهاجرين المشتبه فيهم، في الوقت التي تشهد فيه مختلف الدول الغروبية عدد من الهجمات الإرهابية ، والتي تتبناها داعش، ويبدو أن الخلايا النائمة تنتشر بكثرة في الدول المتقدمة، مما يدفع هذه الدول إلى التجسس و أخد الحيطة والحذر، خاصة بعد توالي الهجمات والتي عادة ما يكون مرتكبيها إرهابيين من أصول أجنبية.

وتجدر الإشارة أنه تم ترحيل من قبل أربعة أئمة وذلك بتهم مشابه ” تهديد الأمن الداخلي و أيضا التطرف” بالإضافة إلى ترحيل 150 شخص إلى بلدانهم، بسبب علاقتهم بمتطرفين أو تبنيهم أفكار جهادية.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن