إيطاليا: الإغتصاب الجماعي والإعتداء على مثلي يجر مغربيين قاصرين إلى القضاء




 في سابقة من نوعها تم سجن  مهاجر مغربي قاصر لا يتجاوز عمره 16 سنة   في مدينة بولونيا، بعد أن شارك رفقة شقيقيه في إغتصاب جماعي، الواقعة التي  خلفت حالة من الهلع  والرعب في مدينة ريمني في أواخر شهر غشت المنصرم.

وحسب ما كشفت عنه الصحيفة الشهيرة “الكوريييري ديلا سيرا”  أن القاصر المغربي تعرض لهجوم من قبل السجناء، حيث ثم الاعتداء عليه بشكل مبرح ترتب عنه خدوش وكدمات على وجهه، ليتم نقله على وجه السرعة إلى السجن الإنفرادي.

 

وكشف ذات المصدر معطيات مثيرة  بعد التحقيق مع المتهم القاصر، أنه بعد التحقيق في واقعة الإعتداء عليه داخل الزنزانة ، رفض بشكل قاطع الإعتراف والكشف عن سبب الإعتداء عليه من قبل زملائه في الزنزانة، ويبدو أن الأمر له علاقة بإقترافه لجريمة إغتصاب جماعي رفقة  ثلاث أشخاص بينهم شقيقيه، حيث صرح ذات المصدر أن السجناء عادة ما يقدمون على الإنتقام من الجاني داخل الزنزانة خاصة في ما يتعلق بجرائم تمس الأطفال أو  النساء، حيث أنها ليست المرة الأولى من نوعها  .

 

وتجدر الإشارة أن المتهمين كانا قد  أقدما  من قبل على إغتصاب متحول جنسيا وسرقة أغراضه، ليقدما بعد ذلك على إغتصاب سائحة بولدنية والإعتداء بشكل مبرح على صديقها،  وذلك بأحد شواطي مدينة ريمني، لينتهي بهما المطاف لتسليم نفسيهما للشرطة ليتم إقتيادهما لزنزانة بسجن بولونيا، حيث سيتم إحالتها على  القضاء ليقول كلمته وذلك بعد الإنتهاء التحقيق.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن