مليونان و200 ألف مغربي دخلوا الوطن خلال شهرين




أكد مدير القطب الإنساني في مؤسسة محمد الخامس للتضامن، فريد طنجاوي جزولي، أن عملية عبور المغاربة، المقيمين بالخارج “مرحبا 2017” تمر في ظروف “جيدة”.

وأضاف طنجاوي جزولي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء، أن المرحلة الأولى من عملية “مرحبا 2017″، التي انطلقت، رسميا، في 5 يونيو الماضي إلى غاية 14 غشت الجاري، تميزت بدخول حوالي مليونين و200 ألف مغربي مقيم بالخارج من مختلف المعابر الحدودية للمملكة، موضحا أن هذا العدد شهد ارتفاعا بنسبة تقارب 5 في المائة مقارنة مع الفترة ذاتها من السنة الماضية.

وفعلت مؤسسة محمد الخامس للتضامن، خلال العام الحالي، أكثر من 20 مركزا للاستقبال، من بينها ثلاثة مراكز جديدة بموتريل (إسبانيا)، وميناء طنجة المدينة، ومطار مراكش المنارة، كما قامت بتعبئة ما یقارب 1000 عنصر لضمان مرور عملیة عبور الجالیة “مرحبا 2017” في أحسن الظروف.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن