السلطات توقف مغربيا حاول تهريب مبلغ مالي ضخم عند الحدود الإيطالية السويسرية




أوقفت السلطات الإيطالية، قبل قليل، مواطناً مغربياً وبحوزته مبلغاً مالياً  كبيراً من عملة الأورو، كانت في سيارته.

وكان مفتشون من إدارة  الجمارك الإيطالية  وعناصر من فرقة الشرطة المالية  لمدينة كومو، يقومون بمراقبة السيارات في الحدود الإيطالية السويسرية على مستوى الطريق السيار  بروجيدا.

وعند مراقبتها لسيارة المغربي، المرقمة بإسبانيا، عثرت بها على مبلغ 146 ألف أورو نقداً (حوالي 160 مليون سنتيم)، كانت مخبأة في مكان تحت مبدل السرعات.

وقامت الشرطة بحجز نسبة مهمة من  المبلغ المالي الذي لم يصرح به المغربي عند دخوله التراب الإيطالي، كما تنص على ذلك القوانين التي تنظم تداول المبالغ المالية النقدية في هذا البلد.

ويفرض القانون الإيطالي على كل من دخل البلد التصريح  بالمبالغ المالية النقدية التي تفوق قيمتها 10 آلاف أورو لدى الجمارك، تحت طائلة مصادرة 50 في المائة من المبلغ الذي يفوق هذا السقف، حتى التأكد من مصدرها.

وتهدف السلطات الأوربية والإيطالية بهذه الإجراءات القانونية إلى تضييق الخناق على تجار المخدرات وعصابات تبييض الأموال.

وفتح القضاء الإيطالي تحقيقاً في هذه الواقعة لمعرفة مصادر هذه الأموال ومعرفة كافة تفاصيل القضية.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن