العشابي: علاقتي بـ”مغاربة رومانيا” مقدسة .. ولا إقصاء للجالية




اشتكى عدد من أفراد الجالية المغربية في رومانيا من “إقصائهم”، من لدن سفارة المملكة في بوخارست، من حضور احتفالات الذكرى الثامنة عشر لتربع الملك محمد السادس على العرش.

وقال أحد أفراد الجالية المغربية برومانيا: “إن المسؤولين في سفارة المغرب وصلت بهم الجرأة إلى الاحتفال بعيد العرش وحدهم، ومعهم جمعيات تمثل نفسها ولا علاقة لها بالمغاربة المقيمين في رومانيا”، واستنكر، في بيان توصلت به هسبريس، إقدام السفارة على هذا السلوك “وكأن عيد العرش عيدهم وحدهم، ونسوا أنه عيد عرش ملكنا وعيد المغاربة الذين يرفعون راية المغرب عالية في هذا البلد ويمثلونه أحسن تمثيل”.

وأوضح مصدر من الجالية المغربية أن القائمين على السفارة المغربية “لم يتصلوا ولم يعلنوا عن مكان إقامة حفل عيد العرش، كما دأبت عليه العادة في عهد السفراء السابقين”، معتبراً ذلك “إهمالاً في حق نخبة من المغاربة الذين هم سفراء بلادهم في عملهم ومجتمعاتهم، وهم من يفعلون الدبلوماسية الموازية”، بحسب تعبيره.

وتعليقاً على ذلك، أكدت فوز العشابي، سفيرة المغرب المعتمدة لدى رومانيا، في تصريح لهسبريس، أنها تفاجأت وصدمت بهذه الاتهامات التي لا أساس لها، قائلة: “علاقتي مع أفراد الجالية هنا، وغالبيتهم من الطلبة، مقدسة ولا يمكن لي أن أقصي أي أحد في عيد العرش”، مضيفة: “ما يجمعها مع الجالية على مر السنوات العشر ليس علاقة مسؤول بمواطن، بل تحولت إلى علاقة عائلية يشهد عليها الجميع”.

ونفت الدبلوماسية المغربية أن تكون سفارتها قد أقصت جمعيات الجالية المغربية، التي لا يتجاوز عددها جمعيتين في رومانيا بأكملها، لافتة إلى أنها أعطت أوامرها ليتم استدعاء جميع المغاربة؛ “لأن الأمر يتعلق بحفل سيدنا يُشارك فيه الجميع”.

وشددت المتحدثة على أن مثل هذه المزاعم “ظلم في حقي وفي حق السنوات التي قضيتها على رأس السفارة”، وزادت: “أنا غير بنت الشعب، وصلت بفضل عملي واستقامتي”. ورداً على تبخيس مجهوداتها، أوردت أنها أمرت خلال محطات كثيرة بفتح السفارة أيام الأحد والعطل لخدمة أفراد الجالية.

بدوره، قال المعتمد رضوان، رئيس الجمعية المغربية الرومانية للثقافة والتنمية، إن السفارة قامت، بتنسيق معه، باستدعاء جميع أفراد الجالية خلال حفل عيد العرش. ونفى، في تصريح لهسبريس، إقصاء أي أحد من هذا الحدث الوطني.

وهو الأمر نفسه الذي أكدته أمال ربيع، رئيسة التعاون المغربي الروماني، مشيرة إلى أن جمعيتها منفتحة على جميع مغاربة رومانيا؛ وذلك من خلال العديد من الأنشطة التي تقوم بها، ويُشارك فيها الجميع بدون استثناء.

وقالت الفاعلة الجمعوية: “أكثر من 20 سنة وأنا في رومانيا، وعيد العرش هنا هو عيد لجميع المغاربة، ولا ننتظر دعوات من السفارة للمشاركة فيه؛ لأن الأمر بديهي، ونتوصل بجميع المعطيات بخصوص أنشطة السفارة”.

يشار إلى أن عدد أفراد الجالية المغربية برومانيا يصل إلى حوالي 1500 مغربي، يشكل الطلبة نسبة كبيرة منهم.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن