هشام إيمان.. قصة برلماني مغربي يعيش “مفلسا” في بلجيكا




في رمشة عين، تحولت حياة هشام إيمان، برلماني بلجيكي من أصل مغربي إلى محنة كبيرة، بعد فقدانه وظيفته، أواخر يونيو 2016.

المغربي، البالغ من العمر 40 سنة، قال، في حديث مصور مع “RTL” البلجيكية، إن التحول الكبير بدأ بعد خسارته لمقعده البرلماني، وفقدان 5000 أورو، مقابل وظيفته الشهرية، مشددا على أن قصته عرت عيوب النظام البلجيكي، حيث لا يتوفر السياسي على أي وضع يحميه من البطالة.

وفي محاولة لمواجهة المشكلة المادية، قال المتحدث، إنه اضطر إلى بيع جميع الأجهزة بمكتبه الخاص، فيما يحصل اليوم على 950 أورو، شهريا، من الشركة العامة للإسكان، بالإضافة إلى 1200 أورو سنويا من لدن المجلس البلدي.

وأضاف هشام إيمان “لا أتوفر على عمل قار، ولا أحصل على تعويضات بسبب الولاية السياسية.. وسأواصل فترة ولايتي إلى النهاية”.

وعلى الرغم من الأزمة، التي يعيشها هشام إيمان، إلا أن المغربي قرر الترشح للانتخابات المحلية عام 2018، والبرلمانية عام 2019، أملا في انتخابه، وتجاوز التجربة السيئة.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن