بارتفاع قدر بـ4 في المائة ،عدد أفراد الجالية المغربية الذين عادوا ، بلغ 440 ألفا، إلى جانب 48 ألف سيارة




قال عبد الكريم بنعتيق، الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، إن عملية عبور مغاربة المهجر من مختلف مناطق العالم إلى أرض الوطن تمر في ظروف عادية، مبرزا أن عدد أفراد الجالية الذين عادوا إلى أرض الوطن، إلى حدود أول أمس الأحد، بلغ 440 ألفا، إلى جانب 48 ألف سيارة، بارتفاع قدر بـ4 في المائة مقارنة مع السنة الماضية.
وفي الوقت الذي طمأن فيه بنعتيق أعضاء مجلس المستشارين على عودة مغاربة المهجر، خلال جلسة للأسئلة الشفهية بالغرفة الثانية مساء اليوم الثلاثاء، عاد للتأكيد على أن لجنة، تحت إشراف رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، وضعت اللمسات الأخيرة على عملية استقبال مغاربة العالم في أفضل الظروف.
وفي تقديمه للحصيلة المؤقتة لهذه العملية، أبرز المسؤول الحكومي أن هناك 27 باخرة توفر 10 رحلات على مستوى 10 خطوط بحرية، مقابل تخصيص باخرة واحدة للحالات القصوى. وتنقل هذه البواخر حوالي 40 ألف مهاجر مغربي كل يوم، إلى جانب 14 ألفا و700 سيارة. فيما وصل عدد الرحلات الجوية إلى 1224 رحلة في هذه المرحلة من السنة التي تشهد إضافة خطوط جوية استثنائية، مثل الخطوط المضافة إلى رحلات مطارات الناظور وأكادير والحسيمة وفاس.
وأثار الفريق الحركي، في تعقيب له على جواب الوزير المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج، مسألة “الارتفاع الصاروخي في تذاكر الطائرة والبواخر في هذه الفترة من السنة”، مقدما هولندا كمثال على ذلك، وهي التي “يصل فيها ثمن التذكرة الواحدة إلى 600 يورو”، متسائلا عن “إمكانية عائلة تتكون من 8 أفراد لتحمل ثقل هذا المبلغ الذي لا يستطيع المهاجر توفيره طيلة السنة إذا أراد زيارة بلده الأم”.
رد بنعتيق تركز على ارتفاع أعداد المهاجرين القادمين إلى أرض الوطن كمؤشر على عدم مواجهتهم لمشاكل من هذا القبيل، مضيفا أن التحويلات المالية ارتفعت بدورها بـ 2 في المائة، وأضاف الوزير عبد الكريم بنعتيق: “نحن أمام وضعية طبيعية”.
المصدر:جريدة هيسبريس




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن