إيطاليا ترحل مغربياً يشتبه في تهجيره “دواعش”..




في إطار ضرباتها الاستباقية لمواجهة المخاطر الإرهابية التي تهدد البلد، أعلنت وزارة الداخلية الإيطالية أنها رحلت، مساء أمس الجمعة، مواطنين مغاربيَين، وذلك لكونهما “يشكلان خطراً على الأمن القومي الإيطالي”.

ووقع قرار الطرد والترحيل ماركو مينيتّي، وزير الداخلية الإيطالية شخصياً. ويتعلق الأمر بمواطن تونسي يبلغ من العمر 53 سنة، يقيم بإيطاليا بشكل قانوني بمدينة نوفارا، شمال البلد.

وبررت الداخلية الإيطالية ترحيل المهاجر التونسي بعلاقته “بالاسلام المتطرف وبشخصَين متطرفيْن سبق وطردت السلطات الإيطالية واحداً منهما سنة 2015، وآخر توفي في تونس في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة التونسية، ووصفه بلاغ الأمن بكونه “شخص شديد الانفعال وعنيف”.

أما حالة الطرد الثانية، فتخص مواطناً مغربياً،  يبلغ من العمر 50 سنة، قبض عليه الأمن بمدينة تورينو قبل أسبوعين بعدما اختفى عن أنظار الأمن مدةً طويلة، وتم إيداعه بمركز “الإيواء والطرد” بنفس المدينة حتى لحظة ترحيله، أمس، في رحلة جوية إلى مطار محمد الخامس بالدار البيضاء.

وورد اسم الخمسيني المغربي في تقارير استخباراتية إيطالية، كشفت علاقته بمواطن ليبي، كان يلتقي به بمدينة تورينو. واعتبرته هذه التقارير أحد المشكوك في صلتهم بشبكة لتهجير مهاجرين على علاقة بتنظيم “داعش”، ومتخفّين في صفة مهاجرين سريين، انطلاقاً من ليبيا في اتجاه السواحل الإيطالية، قبل أن ينتشروا في كل التراب الأوربي.

وذكر بلاغ السلطات الإيطالية أن المغربي كان قد حلّ بإيطاليا سنة 2007، بواسطة تأشيرة منحتها إياه التمثيلية الديبلوماسية الإيطالية بالمغرب لأجل العمل بإيطاليا، لكنه اختفى عن الأنظار بعد حلوله بالبلد.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن