نشطاء مغاربة بهولندا وبلجيكا يرفعون دعوى قضائية ضد أئمة المساجد في البلدين بسبب ”حراك الريف”




ذكرت مواقع إخبارية ، أن العديد من النشطاء الحقوقيين المغاربة في كل من هولندا و بلجيكا يستعدون لرفع دعاوي قضائية ضد خطباء و أئمة و مسيري المساجد في كل من البلدين الذين يعرفان تواجد جالية  مهمة مغربية و ريفية بالخصوص، و حيث تقام عدة مظاهرات تضامنية مع حراك الريف تطالب باطلاق سراح المعتقلين و تلبية مطالب الحراك في الحسيمة و غيرها.

وجاء هذا القرار بعد قيام  هؤلاء الائمة في العديد من المناسبات في المساجد و وسائل الاعلام بالتصريح بفتاوي تحرم التظاهر حتى لا تسود الفتنة وغيرها من المبررات ، كما قام هؤلاء بالتحريض ضد النشطاء و قذفهم ومن بينهم الزفزافي دون دليل،  و اتهامه بالتشيع او الزندقة و تحريم التظاهر امام السفارات و القنصيات المغربية، بحسب ما أوردتهم ذات المصادر .

و وصف النشطاء المغاربة ما قام به الائمة باستغلال ” بشع” للدين بالاضافة الى انه ينافي قوانين الدولتين بلجيكا و هولندا  حيث حرية التظاهر و التعبير مكفولة  ، و في هذا الاطار سيتم رفع دعاوي قضائية كما ستتم مقاطعة المساجد  و خطب الجمعة كلما تطرقت الى شأن سياسي مختلف فيه، تضيف ذات المصادر .

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن