محكمة إيطالية تبرئ أباً مغربياً دهس ابنه وقتله




أصدرت محكمة مدينة تريفيزو، بشمال شرق إيطاليا، صباح اليوم، حكما يقضي ببراءة مواطن مغربي يبلغ من العمر 60 سنة، من تهمة “القتل الخطأ” وذلك بعد محاكمة دامت لأزيد من سنتين في قضية توبع فيها بقتل ابنه دهساً قرب منزله.

ورفض القاضي الذي أصدر الحكم مطالب الإدعاء العام بإدانة المهاجر المغربي بسنة سجنا نافذا على الأقل، وقرر تبرئته من المنسوب إليه.

وتمت تبرئة الأم بدورها في وقت سابق بعدما تبين لهيئة المحكمة أنها عملت كل ما في وسعها لإخطار زوجها بوجود ابنها وراء سيارته وتفادي دهسه لكن دون نتيجة.

وتعود تفاصيل هذه القضية إلى يوم 20 أكتوبر من سنة 2014، حوالي الساعة الثانية زوالا حين  كان المغربي محمد (أ) بصدد الإلتحاق بعمله بعد ان تناول وجبة الغذاء مع زوجته وابنهما الذي يبلغ من العمر 13 شهرا في منزل العائلة الكائن ببلدة بوسانيو بإقليم تريفيزو.

وعندما أراد مغادرة  المنزل عاد بسيارته إلى الوراء، ولم يكن يدري أن ابنه كان وراءها ليدهسه ويرديه قتيلا في الحين.

ورغم صراخ الأم لتنبيهه بوجود الطفل إلا أنه لم يسمعها. ولم يتمكن رجال الإسعاف الذين حلوا بمنزل العائلة المغربية  من إنقاذ الطفل، حيث توفي في الحين، ليتم فتح تحقيق مع الوالدين بتهمة القتل الخطأ.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن