مهاجرون مغاربة يساعدون اللاجئين السوريين على التأقلم في اسبانيا




شرعت جمعية مدنية في اسبانيا أسسها مهاجرون مغاربة تحت اسم “جمعية إدماج المهاجرين” للقيام بحملات لتقديم المساعدة للاجئين السوريين الذين حصلوا على حق اللجوء على التراب الاسباني، من أجل تسهيل إدماجهم في المجتمع الاسباني.

وصرح نائب رئيس الجمعية، المغربي أحمد خليفة، لوكالة الانباء الاسبانية “إيفي”، أن هذه الجمعية هي أفضل من يمكن أن يساعد اللاجئين والمهاجرين، لكون أعضائها مهاجرون ويفهمون معاناة القادمين الجدد للعيش في بلد أجنبي.

وأضاف ذات المتحدث، أن الجمعية تعمل على مساعدة اللاجئين السوريين والمهاجرين على الاندماج في المجتمع الاسباني، وتقديم لهم مساعدات تتعلق بالاقامة، وتوفير لهم مدارس لتعلم اللغة الاسبانية ودروس اخرى مختلفة.

وحسب وكالة الانباء الاسبانية، فإن هذه الجمعية المغربية تمكنت في سنة 2016 من مساعدة حوالي 2700 شخص، لاجئين ومهاجرين وحتى أشخاص اسبان في وضعية صعبة، وقد حصلت الجمعية مؤخرا على جائزة في ملقة لدورها الفاعل في المجتمع المدني الاسباني.

ونظرا لأهمية هذه الجمعية في مجال الهجرة باسبانيا، فقد أقدمت مؤخرا على فتح عدة فروع تابعة لها في عدد من المدن الاسبانية، كاشبيلية وغرناطة والجزيرة الخضراء وألميريا، وتسعى للقيام بنفس الدور في مساعدة المهاجرين واللاجئين.

وتضم هذه الجمعية عدة مهاجرين مغاربة حققوا نجاحات في اسبانيا، ومن بينهم أحمد خليفة الذي حصل على الدكتورة في القانون من جامعة ملقة، وتهدف الجمعية إلى استقطاب عدد من المغاربة الاخرين، من أجل تسهيل عملية التواصل بينهم وبين اللاجئين السوريين.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن