​القضاء النمساوي يحاكم مغربيا متهما في هجمات باريس




ينظر القضاء النمساوي في قضية اتهام مغربي وجزائري ، اللذان تم اعتقالهما معا في مركز لإيواء اللاجئين بالنمسا، على خلفية انتمائهما إلى تنظيم “داعش”، والمشاركة في التخطيط لهجمات باريس العام الماضي، من خلال توفير التمويل لمنفذي الهجمات وربط الاتصال بهم، وهي التهم التي ينفيها المهاجر المغربي، ويؤكد براءته منها.
وبعد مضي سنة على اعتقالهما من طرف الشرطة النمساوية بدأت محاكمتهما بتهمة الانتماء والمشاركة في منظمة إرهابية، وأيضا المساعدة وتقديم الدعم اللوجستي، وتزويد أشخاص راغبين في تنفيذ هجمات باريس بالمعلومات والمعطيات حول عدد من المؤسسات الأوروبية.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن